Get Adobe Flash player

كتابات

كتابات فاضل ناصر كركوكلي

فتح الملف يحتاج ربما بعض الوقت


كتابات نصرت مردان

فتح الملف يحتاج ربما بعض الوقت

كتب

قطار المعارضة العراقية

قطار المعارضة العراقية

فتح الكتاب يحتاج الى عدة دقائق نظرا لضخامة حجمه


نزلاء الفندق العتيق

نزلاء الفندق العتيق


التاريخ السياسي لتركمان العراق

التاريخ السياسي لتركمان العراق


كركوك عبر التاريخ

كركوك عبر التاريخ


كركوك وهويتها القومية والثقافية

كركوك وهويتها القومية والثقافية


آنطولوجيا القصة التركمانية

آنطولوجيا القصة التركمانية


صفحات من تاريخ التركمان في العراق بقلم العلامة الدكتور مصطفى جواد

صفحات من تاريخ التركمان في العراق
بقلم العلامة الدكتور مصطفى جواد

مجلة سومر

العدد التاسع والعاشر

العدد التاسع والعاشر

العدد الثامن

العدد الثامن

العدد السابع

العدد السابع

العدد السادس

العدد السادس

العدد الخامس

العدد الخامس

العدد الرابع

العدد الرابع

العدد الثالث

العدد الثالث

العدد الثاني

العدد الثاني

العدد الاول

العدد الاول

جميع الحقوق محفوظة لموقع موسوعة تركمان العراق © مواد الموقع التي لم يشر الى مصدرها تعتبر ملك الموقع وغير مسموح اعادة صياغتها او نشرها الا بأذن من القائمين على الموقع

اخر تحديث ...تركمان العراق جزء أصيل من الهوية العراقية

 

في مأثوراتنا الشعبية
بـهجـت صـــادق بيرقـــدار
الضحك تعبير عما يخالج النفس من سرور وحبور. كما هي الدموع دليل على ما يضــــطرب فيها من حسرة والــم ويعتبر الضحك بلسم الهم ومرهــم الاحزان ولعل ضحكة تخرج من اعماق الصدر خير من جرعات الدواء يستطب  بها الانسان. وعلى المرء ان يحاول جاهـــدا قراءة المضحكات والمسليات في احضان الطبيعة وهناك الكثيرون يعالجون امور الدنيا بالابتسامة الساخرة والنكة البارعة يضيفون على ارواحهم نوعا من السرور والسعادة وينصح الاطباء الامريكيون رجال الفكر والاعمال بالالتجاء الى قراءة المجلات الفكاهية للترفيه عن نفوسهم فيتجلى ما تراكم على اعصابهم من صدا ويشعر بالراحة ويحس المرء بشعور السعادة ولذلك اصبح الضحك اهتماما كثيرا ودخل ابطالها ماثوراتنا الشعبية. مما لا شك ان البطل الفكاهي الشعبي الذي

انحــدر الى ماثوراتنا الشعبية اكثر من غير هو ((جحا الملا نصر الدين او نصرالدين خوجا او خوجا نصرالدين)). تعددت الاسماء والبطل واحد ، ويطلق على الادب الشعبي التركماني اسم ملا نصرالدين ، ونصرالدين خوجا في الادب التركي ،هو شخصية قومية خالدة في التراث القومي اللاتراك وذات ذكاء وبريق من الفظة والمجون.
وملا نصر الدين الذي دخــل الروايات التاريخية والشعبية اكثر شعبية من الغير وهو شيخ الفكاهة الساحـــرة ورمز الدعاية الفلسفية الساخرة يجمع بين الذكاء والغباء ويمتاز بملاحظات قيمة تدل على تحلي ملا نصرالدين بالتامل والتقوى وتوحي بانه صاحب الذكاء ومقدرة عالية في الفلسفة تنطوي اكثر نوادر نصرالدين على حكمة بليغة وفلسفة عميقة متسترة تحت مظاهر البلاهة والغفلة.
وقد تبين من دراسة النصوص المتوفرة ان جحا ( ملا نصرالدين ) فكه تركي ، وهناك من يحدد ولادته في اوائل القرن الثالث عشر حيث ولد بقرية ( خورتو ) الصغير التابعة لقصبة ( سيوري حصار ) من ولاية ( اق شهر )في فترة حكم فيها السلاجقة اسيا الصغرى. ويروى انه تلقى تعليما دينيا ثم انتقل الى مدينة ( اق شهر ) كان والده إماماً لجامع القرية وعندما توفي حل ملا نصر الدين محله وأصبح مرشدا وواعظا يأتي بالمواعظ في قالب النوادر، كما نصب منصب القضاء لبعض النواحي القريبة لمدينته وكان يحب السياحة فانتقل الى قونية وانقرة وبورصة وغيرها، والمؤرخ الرحاله ( اوليا جلبي ) يؤكد ان ملا نصرالدين خوجه عاش ايام السلطان العثماني بايزيد الاول. ويقال هو الذي عاصر الغازي التتري ( تيمورلنك ) ثم التقى بتيمورلنك وعاصره واصبح من جلسائه ويقال ان جحا كان السبب في انقــاذ قريته من بطش تيمورلنك فقد قيل عنه مثلا ( انه اشتري وزة مقلية هدية لتيمورلنك غير انه جاع في الطريق فاكل فخذا ولما وصل اليه وعلم تيمورلنك بمكانته من الدعابة وقال له: اين فخذها، فقال: جميع الوز ايها الملك برجل واحد وان لم تصدق فانظر الى اسرابه وكان قرب مجلسه عدد منها ومن عادة الوز انه اذا اراد الاستراحة وقف على رجل واحد وقبص الاخرى، فلما راى تيمولنك ذلك امر بضرب الطبول فلما ضربت هاج الوز ومشى على رجليه فقال لجحا الاترى؟ فاجابه مداعبا انك لوهــــددت بمثل هـذا لمشيت باربع ارجـــل فضحك تيمورلنك من دعابته..


كان ملا نصرالدين ذكيا يستر ذكاءه مظاهر الغفلة فيضحك مستميعيه ضحك السخرية والدهشة والمزاح ، وكان عميق التفكير ودقيق الملاحظة يتظاهر بالبلاهة بينما نلاحظ من وراء تصرفاته المفكر الصافي الذهن العميق التفكير.


ومن فلسفة جحا الفكاهية انه في احد الايام طلب منه جاره ان يعيره حماره.
فقال: ان الحمار في السوق وما كان يتم جحا هذه العبارة حتى نهـــق الحمار من داخل الاصــطبل.
فقال جاره: يا شيخ هذا الحمار يملا الدنيا نهيــــقا وانت لا تعترف بوجوده.
فهز جحا راسه وقال: ما أغرب من رجل تصدق الحمار ولا تصدق هذه اللحية الشائبة.
وممن اشار الى شخصية نصر الدين خوجا الرحالة التركي (( اوليا جلبي )) قال عنه: (( حضرة الشيخ خوجة نصر الدين كان حكيما في امر الدين والدنيا مستقيما وصاحب فضائل باهـــرة واجوبة حاضرة )).
ومن نكاته (( كان جحا في صباح يقف في فسحة منزله ويرفع يديه الى السماء ويقول (( اللهم ارزقني الف دينار فان نقص المبلغ فلا اقبله )).. فسمعه جاره اليهودي ، وأراد أن يخبره ، فاخذ تسعمائة وتسعة وتسعون دينارا ووضعها في كيس ورماها امام جحا من النافذة، ففرح جحا وقال : ان ربي قد اعطاني ما طلبت ، واخذ وعد ما فيها فوجد ناقص دينارا فقال: ان الذي اعطاني الكثير لا يبخل عليّ بدينار واحد، وهو مسرور وضعها في صندوق له وكان اليهودي يطل عليه من الشباك، وذهب الى بيت جحا . ودق الباب بشدة ففتح له جحا وقال : ماذا تريد يا خوجة كوهين، فقال اليهودي: هات الكيس الذي اخذتها، فقال له جحا : ان ربي اعطاني وتريد انت ان تاخذه مني؟ فقال له كوهين: انا الذي رميت الكيس لا ختبرك هل تقبلها ناقصة او لا تقبلها وقال اليهودي لا اتركك حتى تذهب معي الى القاضي فوافق جحا ولكنه قال: انا مريض ولا استطيع المشي وليست عندي ملابس او حذاء البسة فاعطيني حمارك اركبه وملابس وحذاء وانا اذهب معك الى القاضي، فاعطاه كوهين ما اراد وذهبا الى القاضي، فادعى اليهودي ان جحا اخذ منه كيس النقود فيها الف دينار الا دينارا.
فساله القاضي: هــــل هذه حقيقة يا جحا؟
فقال جحا يمكر: وهل هذا الكلام معقول يا حضرة القاضي؟
هل يعقل أن اليهودي المشهور بالبخل يرمي 999 دينارا ؟ إنها نقودي اكتسبتها من عملي، وهذا يدعي على الناس بالباطل دائما وانا اخشى ان يدعى ايضا امامك ان هذه الجبة التي البسها وحذائي وحماري الذي جئت به ملك له..
فصاح اليهودي : والله يا سيدي القاضي ان الحمار والجبة ملكي فقال جحا وهو يبتسم: الم اقل لك يا حضرة القاضي انه مشهور بالاحتيال على الناس..
فقال القاضي لليهودي: حقا انك كذاب اخرج والا عاقبتك ، فخرج متحسرا نادما..
بعد ذلك ارســـل  جحا في طلب اليهودي الذي جاء الى بيته مستغيثا باكيا، فقال له جحا: اياك بعد اليوم ان تدخل بين الخالق والمخلوق، فتاب اليهودي وتطلب ان يهديه الى الاسلام وهكذا اسلم اليهودي على يد جحا.
ومن نكاته..
طلب منه جاره حبلا ينشر عليه الغسيل، فدخل البيت ثم خرج وقال: اعذرني يا جاري فان زوجتي نشرت عليها دقــــــيقا..
فقال : يا جحا ينشر الدقيق على الحبال؟
فقال جحا: اذا لم تكن لي رغبة في ان اعطيك اياه فلي الحق ان اقول نشرنا عليه الهواء!!
تظهر في النادرة الجحوية التركية انها تحفل بابراز الجانب الواعظي بشكل واضح وعلى الرغم من ان النوادر الجحوية قد دونت وطبعت مرارا فهي لا تزال تعيش حرة طليقة في وجدان الناس وتردت على السنتهم، وانتشر بطرق عديدة منها التجارة والحرب والحج والمجاورة بين  الشعوب  فوصلت بتلك السبل الى رومانيا وبلغاريا واليونان وارمينيا  و قفقاسيا وجورجيا وتركستان وكثير من القوميات كالصين والمغول والتتار والقــــوزاق والتاجيك والازبك وانتقال عناصر الثقافية بينهم امر طبيعي.
وشيخ الفكاهة ملا نصر الدين توفي في سنة 683هـ /1284م في مدينة اق شهر نقلا من كاتب تركي ((ضياء بك )) في كتاب له اسمه (( سياحة في قونية )) زرت ضريح الشيخ في مقبرة (( اق شهر )) فقرأت على حجر الضريح ما ياتي: بالحرف الواحد (( هذه تربة المرحوم المغفور المحتاج الى رحمة ربه المغفور ملا نصر الدين افندي روضة 386 )) قال استغربت هذه التاريخ لانه الشيخ توفي سنة 386 واخيرا عرفت ان التاريخ جاء مقلوبا وصوابه 683. و لقبره باب ضخم من الخشب عليه قفل محكم وثيق ولكن جوانب القبر باقية مكشوفة يمكن وصولها بكل يسر ولعل ذلك لاظهار الفكه لمن يزور الشيخ الفكاهة.
وجدير بالذكر أن الأتراك قد اهتموا بجحاهم  فجددت الحكومة التركية ضريحه وهو قبة على أربعة أعمدة، ومن عادات أهل أق شهر في زواجهم  يــبدأ العروسان بزيارة ضريح الشيخ ملا نصر الدين للتبرك به قبل ليلة الدخلة، ولا ننسى الجحا العربي ودراسة المصادر تنسب بان جحاهم هو ابو الغصن دجين بن ثابت من اهالي الكوفة وعاش ايام مسلم الخرساني ويقال انه من فزارة يضرب به المثل في الحمق والسذاجة، وقد ذكر من حمقه ان موسى بن عيسى الهاشمي مر به يوما وهو يحفر في الكوفة موضعا فقال له : ما بالك يا ابا الغصن ولأي شيء تحــــفر؟
فقال : دفـــنت في هذا الصحراء دراهم ولست اهتـــــدي الى مكانها.
فقال له موسى : كان ينبغي ان تجعل عليها علامة.
فقال له جحا : فعلت ، كانت هناك سحاب في السماء تظلها ولست ادري موضعها الان! .
المصــــــادر
الأدب الشعبي التركماني – ابراهيـــم الداقوقــــي
جحـــا الضاحك المضحك – عباس محمود العقاد
مجلة التراث الشعبي - جحـــا الشخصية النادرة – سليم فاضل

 

 

يوجد حالياً 50 زائر على الخط

مسرحية ايكو

مسرحية ايكو

مجلة الإخاء ـ قارداشلق

مجلة الإخاء ـ قارداشلق

كتب تركمانية

پرده لر وگيزلر (رباعيلر)

پرده لر وگيزلر (رباعيلر)

 


شهريار

شهريار

 


غم كرواني

غم كرواني

 


كونش قوشلاري

كونش قوشلاري

 


طوزخورماتو

 


IRAK TÜRKMENLERİNİN SİYASİ TARİHİ

 

AZİZ KADİR SAMANCI

 


hüzün martilari

 

hüzün martilari

 

 


فضولي ديوانيندان غزه للر وآچيقلاماسى

 

عبدالعزيز سمين

 


 

Yildizlar Altinda

 


آينادا إنسان

 

آينادا إنسان

 


 

كركوك عاصمة الثقافة العراقية

كركوك عاصمة الثقافة العراقية

 

 


بير بارداغدان

 

بير بارداغدان

 

 


 

 

ائــون سـوز

ئــون سـوز