Get Adobe Flash player

كتابات

كتابات فاضل ناصر كركوكلي

فتح الملف يحتاج ربما بعض الوقت


كتابات نصرت مردان

فتح الملف يحتاج ربما بعض الوقت

كتب

قطار المعارضة العراقية

قطار المعارضة العراقية

فتح الكتاب يحتاج الى عدة دقائق نظرا لضخامة حجمه


نزلاء الفندق العتيق

نزلاء الفندق العتيق


التاريخ السياسي لتركمان العراق

التاريخ السياسي لتركمان العراق


كركوك عبر التاريخ

كركوك عبر التاريخ


كركوك وهويتها القومية والثقافية

كركوك وهويتها القومية والثقافية


آنطولوجيا القصة التركمانية

آنطولوجيا القصة التركمانية


صفحات من تاريخ التركمان في العراق بقلم العلامة الدكتور مصطفى جواد

صفحات من تاريخ التركمان في العراق
بقلم العلامة الدكتور مصطفى جواد

مجلة سومر

العدد التاسع والعاشر

العدد التاسع والعاشر

العدد الثامن

العدد الثامن

العدد السابع

العدد السابع

العدد السادس

العدد السادس

العدد الخامس

العدد الخامس

العدد الرابع

العدد الرابع

العدد الثالث

العدد الثالث

العدد الثاني

العدد الثاني

العدد الاول

العدد الاول

جميع الحقوق محفوظة لموقع موسوعة تركمان العراق © مواد الموقع التي لم يشر الى مصدرها تعتبر ملك الموقع وغير مسموح اعادة صياغتها او نشرها الا بأذن من القائمين على الموقع

اخر تحديث ...تركمان العراق جزء أصيل من الهوية العراقية

 

حسن كوثر
حينما تبتسم المرأة تبتسم الدنيا وحينما تعبس فثمة أمر جلل تخبئه لك .
احدهم له وجهة نظر اخرى فقد عكف على جمع ابتسامات تاريخية لنساء فعلن مالا تفعله العواصف والزلازل !
فحين ابتسمت كيلوبترا فتح قيصر روما واودت بحياة انطونيو وهزت اكبر امبراطورية عرفها التاريخ !
وابتسمت دليلة لشمشون الجبار – داهية عصره – خر صريعاً ودب في عينيه النعاس وهو على ركبتيها فسلبته قوته واذلته امام اعدائه .
وابتسمت آن بولين لهنري الثامن – ملك انكلترا – ثار على البابا و الكنيسة والدولة وثار على التقاليد جمعاء !
وابتسمت لولا مونتيز للملك لوديفيج الاول – ملك بافاريا – سحرته من الوهلة الاولى ودمرته في أيامه الاخيرة ففقدهيبته كملك واضطر أن يتنازل عن العرش !
وابتسمت حسناء لنابليون كانت تدس مسدساً لتقتله فأطفأت في صدره نار الانتقام , واكتفى بقوله لها : لقد أردت الفتك بالامبراطور فأخفيت سلاحك فمغفرة لك ايتها الفتاة الجميلة !
وابتسمت ماري – ملكة اسكتلندا – ففتنت القواد والعظماء ورجال الحاشية فدب الحسد والانقسام لاجلها بين رجال القصر وسجل التاريخ للاسرة المالكة وصمة عار لم يعرف مثلها التاريخ منذ عهد كيلوبترا !
وحين ابتسمت بوبيا الحسناء لنيرون الامبراطور الروماني بشهير – اختل عقله واضطرب فكره فاقدم على قتل امه ثم احرق روما !
واخيراً ابتسمت كاترينا الروسية للقائد العثماني محمد بالطا ففك الحصار عن جيش روسيا ومن جراء هذا الفعل الخياني اعادت روسيا عافيتها .
أما ابتسامة محبوبتي المبجلة تختلف تماماً عن الابتسامات التي ورد ذكرها انفاً فهي تضم جميع معاني الحب والوفاء وتبث الامل والتفاؤل في الروح وتخلق جواً من الطمأنينة والبهجة .
وانت ايها القارئ ماذا تظن حين تبتسم لك زوجتك ؟! لابد انك ستسرح في الهدية التي تطلبها منك .
والحقيقة ان المرأة تبتسم لك على الاغلب من أجل ان تقضي بقية عمرك تبكي على الايام التي مرت بك قبل هذه الابتسامة بغض النظر عما تريده منك بين يدي تلك الابتسامة المميتة !!
هذا ليس رأيي ولكنه رأي زوج تعيس يشعر بالقشعريرة حين تمرر زوجته يدها على رأسه تعبيراً عن حبها العميق له .
اما انت يا قارئتي العزيزة فلعلك لا تعلمين ان ابتسامتك حين تصدر عن قلب محب ونفس راضية وعقل راجح تنيرين درب رجلك وتتحولين الى مصباح ديوجين الذي يبدد العتمة والظلام ويقوده الى الحكمة .
بقي ان أهمس في اذنك يا اجمل واثمن مخلوقة في الدنيا كلمة احد الخبثاء حين يقول :
عندما ارى زوجتي تبتسم اتذكر قول الشاعر الكبير المتنبي :
إذا رأيت نيوب الليث بارزة
فلا تظنن ان الليث يبتسم

 

يوجد حالياً 30 زائر على الخط

مسرحية ايكو

مسرحية ايكو

مجلة الإخاء ـ قارداشلق

مجلة الإخاء ـ قارداشلق

كتب تركمانية

پرده لر وگيزلر (رباعيلر)

پرده لر وگيزلر (رباعيلر)

 


شهريار

شهريار

 


غم كرواني

غم كرواني

 


كونش قوشلاري

كونش قوشلاري

 


طوزخورماتو

 


IRAK TÜRKMENLERİNİN SİYASİ TARİHİ

 

AZİZ KADİR SAMANCI

 


hüzün martilari

 

hüzün martilari

 

 


فضولي ديوانيندان غزه للر وآچيقلاماسى

 

عبدالعزيز سمين

 


 

Yildizlar Altinda

 


آينادا إنسان

 

آينادا إنسان

 


 

كركوك عاصمة الثقافة العراقية

كركوك عاصمة الثقافة العراقية

 

 


بير بارداغدان

 

بير بارداغدان

 

 


 

 

ائــون سـوز

ئــون سـوز